عُمان تقرر إرجاع فتح سفارتها في بغداد


أعلن في بغداد عن أن سلطنة عُمان قد قد قررت إرجاع فتح سفارتها في العاصمة العراقية بعد غياب دام عقود.

وقد كانت عُمان قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع العراق في أغسطس / شهر أغسطس 1990 في أعقاب الغزو العراقي للكويت.

وتحدث وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم في بيان إنه تسلم برقية من قرينه العماني يوسف بن علوي أفاد فيها إن مسقط ترغب في إعادة فتح القنصلية واستئناف الصلات الدبلوماسية مع جمهورية العراق على أكمل وجه.

وكانت المملكة السعودية قد أفصحت في شهر أبريل / شهر أبريل الماضي عن قرارها اعادة فتح سفارتها ببغداد والتي كانت قد أقفلت هي الأخرى بعد غزو العراق للكويت.

يقال أن وزير الخارجية العماني بدأ الأربعاء زيارة للعراق تتواصل 48 ساعةٍ.

وقال وزير الخارجية العراقي في لقاء صحفي مشترك مع مثيله العماني الزائر إن الاجتماع الذي جمعهما ركز على تعضيد الأتعاب التي تقودها بغداد ومسقط بهدف احتواء التصعيد الايراني الامريكي. وتقيم عُمان علاقات طيبة مع إيران، وهي في الوقت نفسه من الدول المؤسسة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وهي تسعى الحفاظ على توازن في علاقاتها مع الطرفين.

وأشاد المسؤول العراقي بالتعاون العربي المشترك لتخفيف حدة التوترات في المساحة، إضافة الى "السعي لتوطيد العلاقات على أعلى المعدلات وطرح القضايا التي نالت تفاهمات مشتركة داخل جامعة الدول العربية لمناقشتها."

وأوضح الحكيم أن اللقاء مع بن علوي تناول القضية الفلسطينية والمساحة على العموم.

وعلى صعيد العلاقات العراقية العمانية بين وزير الخارجية العراقي أن العراق وعمان سيوقعان مذكرات تفاهم مشتركة تتعلق بالجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ومن جهته، رحب وزير الخارجية العماني بعودة العلاقات بين دولة العراق وعمان والتي وصفها بالتاريخية، مبيناً أنه ونظيره العراقي ناقشا العديد من القضايا التي تخدم شعبة البلدين.

وسيلتقي بن علوي خلال زيارته لبغداد بالرئاسات الثلاث إضافة الى رؤساء الكتل السياسية، حسب ما أفاد به وزير الخارجية العراقي أثناء المؤتمر الصحفي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق